الجمعة 03-07-2020
الوكيل الاخباري

مقالات الكاتب

أمن الخليج يهمنا أيضًا

الإثنين 03-06-2019 - 09:36 ص

من واجب العقلاء ان يبادروا على الفور لاطفاء اي خلاف بين العواصم العربية، مهما كانت مبرراته، لان المستفيد منه - في الدرجة الاولى - هو الاحتلال الصهيوني، ثم الاخرون الذين يسعون الى مد نفوذهم لابتلاع المنطقة، واجهاض اي مشروع تقارب عربي يمكن ان يتشكل .

التفاصيل

الملك يكرّم الأئمة

الأربعاء 29-05-2019 - 08:26 ص

تكريم جلالة الملك للأئمة والخطباء يستحق الاشادة للسببين : الاول ان هؤلاء الذين يشكلون خط الدفاع الاول لحماية قيم مجتمعنا لم يسبق ان حظيوا بأي لقاء على مستوى الحكومة او غيرها من المؤسسات الوطنية التي عادة ما تدعوا الاعلاميين والسياسين والنقابيين الى طاولة حوار او مأدبة غداء في معظم المناسبات ولهذا كان احتفاء الملك بهم بمثابة رسالة صريحة لاعادة الاعتبار لحضورهم وتكريمهم والتواصل معهم ايضا.

التفاصيل

«ماكينة» البيانات تتحرك: اطمئنوا

الأربعاء 15-05-2019 - 08:52 ص

ليس وحده خطيب المسجد من يشعر بالعجز و»قلة الحيلة» تجاه ما تمر به الامة من كوارث، فيرفع يديه الى السماء بالدعاء لكشف الغمة، السياسي والنقابي ايضا يفعل ذلك، يسنّ قلمه، ويدبج اقصح البيانات، ثم يطمئن انه قام بالواجب وزيادة.

التفاصيل

لدينا مسؤولون أيديهم نظيفة

الأربعاء 08-05-2019 - 08:28 ص

مثلما نطارد المسؤولين « الفاسدين « باللعنات، ونعاقبهم على ما اقترفوه ولو بمجرد اشهار اسمائهم، لماذا نتردد عن الاشارة الى المسؤولين الذين حافظوا على نظافتهم، ولم يمدوا ايديهم الى المال العام، واقتنعوا بنصيبهم المتكوب الذي يصلهم من «رواتبهم» المشروعة..؟ الا يستحق هؤلاء ان نكافأهم ولو بكلمة : شكرا، كما عاقبنا اولئك على شبهة ثرائهم او على فسادهم المكشوف.

التفاصيل

مرحبًا بالصيام السياسي

الإثنين 06-05-2019 - 10:35 ص

احيانًا يكون الصيام السياسي فضيلة خاصة في بلد عانى - وما يزال - من فوضى السجالات والكلام المجاني والوعود العرقوبية، واحيانا يكون نوعا من الهروب الى الامام، او تعبيرا عن حالة «الفقر» التي تبرز اكثر ما تبرز في رمضان، واحيانا يكون اشهارا لمخاضات لم تحد ولادتها بعد، او لانسدادات لم تجد من القنوات ما يسمح لها بالانسياب.

التفاصيل

الحكومة: مزاج أحسن وخسائر أقل

الأربعاء 01-05-2019 - 10:33 ص

ينصب اهتمام الحكومة في اتجاهين: داخلي يستهدف تحسين المزاج العام من خلال حزمة اجراءات اقتصادية عاجلة تراعي احوال الناس في رمضان، وتطمئنهم على سلامة بلدهم اقتصاديا على الاقل، واتجاه خارجي يستهدف تخفيف ما امكن من الخسائر المتوقعة التي تحملها التحولات السياسية القادمة من وراء الحدود، وخاصة فيما يتعلق باستحقاقات «صفقة القرن».

التفاصيل

الرزاز في مواجهة نيران صديقة

الأحد 28-04-2019 - 07:47 ص

مهمة الكاتب ان ينتقد، فهو انسان ناقد في الاساس، واكثر الجهات لها نصيب من النقد هي سلطة الحكومات ومقرراتها، باعتبارها الفاعل الرئيسي في المشهد العام، لكن ما حدث خلال الايام المنصرفة يستدعي النظر بعين اخرى الى سلطة بعض الفاعلين ( الناشطين ان شئت) في المجتمع، هؤلاء الذين حاولوا الاستفراد بالحكومة، سواء بدافع تصفية الحسابات، او البحث عن مكاسب في «مولد» التعديل القادم، او لمحاولة افشال الحكومة، كما يفعلون دائما مع اية حكومة.

التفاصيل

استحقاقات رمضان: كيف نصرفها...؟!

الأربعاء 24-04-2019 - 08:13 ص

مع اقتراب شهر رمضان، تتحرك الحكومة في اتجاه استمالة الناس وتطمينهم، كما تتحرك بعض النخب باتجاه التخويف من العودة للدور الرابع، وبين الحركتين تدق ساعة الحقيقة التي نحشد لها الشارع لمواجهة صفقة القرن، هنا ثمة محاولات للتنفيس على صعيد ازمات الجبهة الداخلية المزدحمة بالهم المعيشي والاقتصادي، وهنا ايضا ثمة محاولات للتعبئة والتحشيد ضد ازمة كبيرة قادمة محملة بالاتربة السياسية والغبار.

التفاصيل

رسائلهم لم تعد «مشفرة»

الإثنين 22-04-2019 - 08:17 ص

بوسعنا الان ان نقول بصراحة، ثمة من يريد ان يعبث في «نواميسنا» الوطنية ويحرك اسوأ ما في الناس من مشاعر لاتهامهم واستفزازهم وحرف بوصلتهم الحقيقية، وثمة من يحاول الدخول على خط علاقة الناس ببعضهم وعلاقتهم مع قيادتهم للاصطياد في المياه الساكنة، وهؤلاء الذين نعرف مواقفهم لا يتحركون بدافع الغيرة على بلدنا، او الانتصار لمصلحة أحد منا، وانما بدافع مصالحهم وحساباتهم فقط، وهي - بالطبع - غير بريئة وان كانت مفهومة في سياق ما وصلت اليه «مناخاتنا» العامة من انحدار، ومن سوء تقدير ومن غياب لصوت العقل والوجدان والخلق الذي يفترض ان يرتفع ليبدد ما نسمعه من اصوات ناشزة واخرى آثمة.

التفاصيل

من هنا خرج الاستحقاق التاريخي

الخميس 18-04-2019 - 10:36 ص

سواء اعلنت صفقة القرن بهدف الموافقة والتوقيع عليها ام لم تعلن، فقد تم المباشرة بتنفيذها فعلا على الارض، وهي بالتالي بحكم الامر الواقع موجودة، ليس فقط كاستحقاق سياسي وانما كاستحقاق تاريخي ايضا.

التفاصيل